Disable Preloader

القاعدة الفقهية "إذا ضاق الأمر اتسع"

القاعدة الفقهية "إذا ضاق الأمر اتسع"

القاعدة الفقهية "إذا ضاق الأمر اتسع"

بواسطة Admin

القاعدة الفقهية "اذا ضاق الأمر اتسع"

 

معنى القاعدة:

إذا ظهرت مشقة في أمر فإنه يرخص فيه ويوسع، فإذا وقع شخص في ضيق يجوز له اختيار اليسر، فإذا زالت الصعوبة يرجع الأمر إلى الضيق، وهو القيام بالأمر كما أوجبه الله سبحانه.

 الأصل فيها:

 قوله تعالى: (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ)، وقوله تعالى: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)
وقوله - صلى الله عليه وسلم -"إن الله تعالى وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه "

التطبيقات:

1- تجوز شهادة الصبيان فيما بينهم؛ لحفظ الحقوق.

2- تجوز شهادة القابلة على الولادة؛ لضرورة حفظ النسل.

3- يجوز أكل مال الغير عند الاضطرار.

4- يباح للمتوفى عنها زوجها الخروج من بيتها أيام عدتها إذا اضطرت للاكتساب.

5- يجوز الإجارة على الطاعات كتعليم القرآن والأذان حفظاً للشعائر الدينية من الضياع، كما أفتى به المتأخرون، فإن وجد المتبرع لذلك منع الاستئجار.