Disable Preloader

القاعدة الفقهية "القديم يترك على قدمه"

القاعدة الفقهية "القديم يترك على قدمه"

القاعدة الفقهية "القديم يترك على قدمه"

بواسطة Admin

القاعدة الفقهية "القديم يترك على قدمه"

معنى القاعدة:

أي أن القديم المشروع يجب أن يترك على حاله ما لم يثبت خلاف ذلك، لأن بقاء الشيء مدة طويلة دليل على أنه مستند إلى حق مشروع فيحكم بأحقيته وذلك من باب حسن الظن بالمسلمين بأنه ما وضع إلا بوجه شرعي ما لم يكن هذا القديم ضرراً فإنه حينئذ لا يعتبر قِدَمُهُ حُجَّةً في بقائه. والقديم هنا ما لا يعرف أوله.

ولو ادعى أحد الخصمين الحدوث، وادعى الآخر القدم، فالقول قول من يدعي القدم، والبينة بينة من يدعي الحدوث، والمراد بالقديم الشيء المشروع، أما القديم غير المشروع، فإنه يزال حسب القاعدة الأخرى "الضرر لا يكون قديماً".

 

التطبيقات:

1- لو كان لدار أحدٍ بالوعة أقذار في أرض الغير.

2- أو كان له ممر إلى داره مثلاً في أرض الغير.

3- أوكان بعض غرف بيته راكبة على جدران جاره من القديم

4- أو كان لأحد جناح في داره ممدود على أرض الغير.

ولا يعرف أحد من الحاضرين مبدأ لحدوثه، فأراد صاحب الدار ان يمنع البالوعة، أو المرور في أرضه، أو يغير ركوب الغرف، أو يحول الممر عن حاله القديم، فليس له ذلك إلا بإذن صاحبه، بل يحق لصاحبه إبقاؤه ولو لم يعرف بأي وجه وضع، لأن قدمه دليل مشروعية وضعه، إما بطريق القسمة، أو لقاء عوض، أو بإذن المالك القديم، تحسيناً للظن بالمسلمين، فمنعه ضرر لصاحبه لا مسوِّغ له، ولو ساغ ذلك لأدى إلى إهدار معظم الحقوق بعد تقادم عهدها.